“كرة الكف”.. ابتكار مغربي يحتاج إشعاع “الداخل والخارج”

“كرة الكف”.. ابتكار مغربي يحتاج إشعاع “الداخل والخارج”

"كرة الكف".. ابتكار مغربي يحتاج إشعاع "الداخل والخارج"

يطمح الشاب المغربي محسن جمال الدين، إلى منح إشعاع كبير لرياضة جديدة ابتكرها، واختار لها اسم “كرة الكف”، بعد حصوله على شهادة حقوق الملكية الخاصة من قبل شركة “Copyright” الفرنسية، بعد أن وضع ملفا متكاملا بتعريف للرياضة الجديدة وقواعدها المفصلة.

“كرة الكف، هي رياضة جديدة تمارس في ملعب مستطيل الشكل في منتصفه يوجد حاجز له شباك، هي أقرب منها إلى رياضة البينغ بونغ منه إلى التنس”، يقول محسن جمال الدين في حديثه لـ”هسبورت”، وهو يمني النفس في أن يحظى ابتكاره بالدعم المطلوب والتفاتة من الجهات المعنية، لاسيما وأن الأخير يستهدف شرائح واسعة من المجتمع، وهي رياضة كانت تمارس بين أطفال “الحي”، يضيف المتحدث ذاته.

وتعتمد تقنيات رياضة “كرة الكف” على ضرب كرة التنس بمضرب ملتصق على كف اليد، في منطقة اللاعب نفسه، في اتجاه منطقة الخصم، مع الحرص على ارتداد الكرة مرتين قبل تجاوز الشباك الفاصل، إذ ينقسم الملعب المخصص لممارستها إلى عدة مناطق (منطقة الإرسال، المنطقة الحرة ومنطقة التحدي)، على أن يعتمد نظام التنقيط على المنطقة التي سجلت فيها الكرة، عبر ثلاث جولات وقد تصل إلى خمس، كل واحدة تنتهي بـ18 نقطة، بفارق نقطتين للفائز بها.

جدير بالذكر أن مبتكر رياضة “كرة الكف”، ارتأى إلا أن تكون انطلاقة الرياضة من المغرب، كما أكد في حديثه للجريدة، أنه صرف من موارده الشخصية لوضع اللبنة الأولى لهذا الابتكار.

وبلغت قيمة تحفيظ جمال الدين للملكية الشخصية في فرنسا أزيد من ألفي درهم، فضلا على اعتماده على أحد الفضاءات الرياضية في منطقة “عين السبع” في مدينة الدار البيضاء، من أجل التجارب الميدانية للقواعد المنظمة للعبة، والتي استغرقت فترة تجميعها أزيد من سنتين.

يشار إلى أن محسن جمال الدين، شرع في إرساء أسس ممارسة رياضة “كرة الكف”، ويعمل رفقة بعض أصدقائه على برمجة بعض المباريات التحضيرية، في انتظار أن تكتسب الرياضة إشعاعا واسعا لدى الرأي العام الوطني، وتعرف إقبالا كبيرا لتتسع قاعدة ممارستها.

About admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*